تعرف على Facebook: معلومات عن الفيسبوك وسلبياته

يعد Facebook أحد أشهر منصات التواصل الاجتماعي في العالم تديره شركة Meta العائدة للأمريكي مارك زوكريبرغ Mark Zuckerberg، مع أكثر من 2.8 مليار مستخدم نشط شهري اعتبار من عام 2021.

تعرف على Facebook: معلومات عن الفيسبوك وسلبياته

الآثار المترتبة على انتشار منصة Facebook

منذ إطلاقه في عام 2004، كان لـ Facebook تأثير كبير على الأفراد والمجتمع ككل بعيدا عن دوره في التواصل والعمل والاعلانات الربحية، في هذا المقال، سنناقش انتشار وتأثيرات وعواقب الفيسبوك على الأفراد والمجتمع.

انتشار الفيسبوك بالعالم:

تم إطلاق Facebook في البداية كموقع للتواصل الاجتماعي لطلاب الجامعات، لكنه سرعان ما انتشر إلى جامعات أخرى حتى أصبح في النهاية بين متناول أيدي عامة الناس اليوم، يتم استخدام Facebook من قبل الأشخاص من جميع الأعمار والخلفيات في جميع أنحاء العالم أصبحت المنصة جزء أساسي من حياة العديد من الأشخاص، حيث يقضي المستخدمون وسطي 58 دقيقة يوميًا على الموقع.

آثار الفيسبوك على الأفراد:

كان للفيسبوك آثار إيجابية وسلبية على الأفراد على الجانب الإيجابي، سهّل فيسبوك على الأشخاص التواصل مع الأصدقاء والعائلة، وخاصة أولئك الذين يعيشون في أماكن بعيدة كما أنها وفرت منصة للأشخاص لمشاركة أفكارهم وآرائهم وخبراتهم مع جمهور أوسع تم استخدام Facebook أيضاً لزيادة الوعي حول القضايا الاجتماعية والسياسية المهمة.

على الجانب السلبي، تم ربط Facebook بمجموعة من مشكلات الصحة العقلية، بما في ذلك الاكتئاب والقلق وتدني تقدير الذات حيث أظهرت الدراسات وللمفارقة أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالعزلة الاجتماعية والوحدة كما تم انتقاد فيسبوك لدوره في نشر الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، والتي يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة على الأفراد والمجتمع.

ولا ننسى الاستفهامات المتزايدة حول خصوصية البيانات والاستدعاء المتكرر لرئيسها التنفيذي مارك زوكريبرغ للمثول أمام مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة بشأن تسريب بيانات المستخدمين كما في فضيحة اختراق البيانات التي حصلت عليها شركة كامبريدج أنالايتيكا فيما يخص تسريب بيانات 87 مليون مستخدم.

آثار الفيسبوك على الأطفال:

أصبح Facebook ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى جزء لا يتجزأ من حياة الأطفال، حيث يقضون ساعات طويلة كل يوم في تصفح المنشورات والتفاعل مع الآخرين عبر الإنترنت في حين أنه يمكن أن يكون لوسائل التواصل الاجتماعي بعض الآثار الإيجابية على الصحة العقلية للأطفال، مثل توفير الإحساس بالاتصال والدعم، إلا أنه يمكن أن يكون لها أيضاً آثار سلبية.

أحد الآثار السلبية للفيسبوك على الصحة العقلية للأطفال هو احتمال التعرض للتنمر عبر الإنترنت التنمر الإلكتروني هو شكل من أشكال التنمر الذي يحدث عبر الإنترنت، ويمكن أن يكون له عواقب وخيمة على الصحة العقلية للأطفال أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يقعون ضحايا للتنمر عبر الإنترنت هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق وتدني تقدير الذات.

هناك تأثير سلبي آخر لـ Facebook على الصحة العقلية للأطفال وهو إمكانية المقارنة الاجتماعية يمكن لمنصات الوسائط الاجتماعية مثل Facebook إنشاء رؤية مشوهة للواقع، حيث يتعرض الأطفال غالباً لنسخ منسقة ومعدلة بعناية من حياة الآخرين يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بعدم الكفاءة وتدني احترام الذات، حيث يقارن الأطفال أنفسهم بالآخرين ويشعرون أنهم لا يرقون.

يمكن أن يساهم Facebook أيضاً في قلة النوم، مما قد يكون له آثار سلبية على صحة الأطفال قد يواجه الأطفال الذين يقضون ساعات وهم يتصفحون قبل النوم صعوبة في النوم والبقاء نائمين، مما قد يؤدي إلى الإرهاق والتهيج وصعوبة التركيز أثناء النهار.

آثار الفيسبوك على المجتمع:

كان للفيسبوك تأثير كبير على المجتمع ككل على الجانب الإيجابي، تم استخدام Facebook لتنظيم الحركات الاجتماعية والسياسية، مثل الربيع العربي وحركة Black Lives Matter كما تم استخدامه لزيادة الوعي حول القضايا الاجتماعية الهامة، مثل تغير المناخ وحقوق الإنسان والعنف ضد النساء.

على الجانب السلبي، تم انتقاد Facebook لدوره في نشر خطاب الكراهية والأخبار المزيفة والمعلومات المضللة تم استخدام المنصة لنشر نظريات المؤامرة والدعاية، والتي يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على الديمقراطية والصحة العامة لاسيما نشر الهلع في الكوارث الطبيعية والجائحات وكذلك المعلومات غير الموثوقة والتي تنعكس سلبا بشكل مباشر أو غير مباشر تم اتهام Facebook أيضاً بالمساهمة في استقطاب المجتمع، حيث يميل الناس إلى التفاعل مع الآخرين الذين يشاركونهم معتقداتهم وقيمهم مما قد يقوض النزاهة والحياد.

إن عواقب الفيسبوك معقدة ومتعددة الأوجه من ناحية، قدَّم Facebook منصة للأشخاص للتواصل مع الآخرين ومشاركة تجاربهم كما تم استخدامه لزيادة الوعي حول القضايا الاجتماعية والسياسية الهامة من ناحية أخرى، تم ربط Facebook بمجموعة من مشكلات الصحة العقلية خصوصا لدى الأطفال وتعرض لانتقادات لدوره في نشر الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة وانتهاك الخصوصية.

أخيراً، يمكن أن يساهم Facebook في نقص النشاط البدني قد يكون المستخدمون الذين يقضون ساعات كل يوم على وسائل التواصل الاجتماعي أقل عرضة لممارسة النشاط البدني، مما قد يؤدي إلى السمنة وضعف الصحة البدنية وزيادة مخاطر الإصابة بمشاكل الصحة العقلية.

وختاماً من تويال للمعلومات حول سلبيات الفيسبوك:

كان للفيسبوك تأثير كبير على الأفراد والمجتمع ككل على الرغم من أن المنصة قد وفرت العديد من الفوائد، فقد كان لها أيضاً عواقب سلبية مع استمرار Facebook في التطور والنمو، من المهم أن يكون الأفراد والمجتمع على دراية بتأثيراته المحتملة واستخدام هذه المنصة بشكل مسؤول لاسيما الحرص على تجنيب أطفالنا الجوانب السلبية المحتملة له كونهم غير واعين لما يمكن أن يتعرضوا له من خلاله.

إرسال تعليق

أحدث أقدم