السياحة في زيمبابوى: الأماكن السياحية في زيمبابوى

تعتبر دولة زيمبابوى من دول قارة أفريقيا وتتميز بطبيعتها الصحراوية وجوها الصحراوي وهي من الوجهات السياحية الأساسية للسواح العرب والمسافرين العرب والعوائل.

 المناطق السياحية في زيمبابوى

المناطق السياحية في زيمبابوى

تعتبر زيمبابوى أنها تركز على أنواع الحيوانات البرية بكثرة في أراضيها، التي تسمح للزائرين والسواح بإطعام الحيوانات والتقاط الصور معها، وتتميز أيضاً زيمبابوى بطبيعة مذهلة من شلالات وجبال وتضاريس طبيعية خلابة.

شلالات فيكتوريا

شلالات فيكتوريا


تعد شلالات فيكتوريا واحدة من أشهر المعالم السياحية في زيمبابوى، وتقع على نهر زمبيزي الذي يفصل بين زيمبابوى وزامبيا.

ميزات وأهمية شلالات فيكتوريا

 تتميز الشلالات بارتفاعها الهائل الذي يصل إلى 108 متر، وبعرضها الذي يصل إلى 1.7 كيلومتر، ما يجعلها أكبر شلالات في العالم من حيث العرض.

تشكل الشلالات جزء من حديقة فيكتوريا للحياة البرية، وتضم المنطقة مجموعة كبيرة من الحيوانات البرية مثل الفيلة والزرافات والأسود والنمور والفهود كما يمكن للزوار الاستمتاع بالأنشطة المختلفة في المنطقة مثل ركوب الزوارق والتخييم والتنزه والغطس.

تشكل الشلالات مصدر هام للطاقة الكهرومائية في زيمبابوى، وتعد من أهم المعالم السياحية في البلاد يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجمال الطبيعة والرؤية الساحرة للشلالات التي تتدفق بقوة على مدار العام.

حديقة هوفو

حديقة هوفو


تقع حديقة هوفو في جنوب زيمبابوى، وتعتبر واحدة من أكبر المحميات الطبيعية في العالم، حيث تغطي مساحة تقدر بـ 14,650 كيلومتر مربع. تأسست الحديقة عام 1928، وتضم العديد من الحيوانات البرية النادرة والمهددة بالانقراض.

أهمية حديقة هوفو

تشتهر حديقة هوفو بوجود أكبر تجمع للفيلة في العالم، حيث يعيش فيها أكثر من 40,000 فيل. كما تضم الحديقة أيضاً مجموعة كبيرة من الحيوانات الأخرى مثل الأسود والنمور والفهود والزرافات والكروكوديلات والزرزور والفرس الوحشي وغيرها.

تتميز حديقة هوفو بطبيعتها الخلابة، حيث تضم أشجار ضخمة وأنهار وبحيرات وسهول وجبال كما توفر الحديقة أيضاً العديد من الأنشطة الترفيهية والسياحية للزوار مثل ركوب الجمال وركوب الخيل والتخييم والتنزه والصيد وغيرها.

تعتبر حديقة هوفو من أهم المعالم السياحية في زيمبابوى، حيث يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجمال الطبيعة ومشاهدة الحيوانات البرية النادرة كما تعد الحديقة مصدر هام للدخل السياحي في البلاد، حيث يساهم زيارة الحديقة في تنمية الاقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل للمحليين.

منتزه مانا بولس

منتزه مانا بولس


 يقع منتزه مانا بولس في شمال شرق زيمبابوي، وهو واحد من أشهر المحميات الطبيعية في البلاد تأسس المنتزه عام 1952، ويضم العديد من الحيوانات البرية النادرة والمهددة بالانقراض.

تشتهر منطقة مانا بولس بوجود أكبر تجمع للفيلة في زيمبابوي، حيث يعيش فيها أكثر من 12,000 فيل كما تضم المنطقة أيضًا مجموعة كبيرة من الحيوانات الأخرى مثل الأسود والنمور والفهود والزرافات والكروكوديلات والزرزور والفرس الوحشي وغيرها.

ميزات منتزه مانا بولس

تتميز منطقة مانا بولس بطبيعتها الخلابة، حيث تضم أشجار ضخمة وأنهار وبحيرات وسهول وجبال كما توفر المنطقة أيضاً العديد من الأنشطة الترفيهية والسياحية للزوار مثل ركوب الجمال وركوب الخيل والتخييم والتنزه والصيد وغيرها.

تعتبر منطقة مانا بولس من أهم المعالم السياحية في زيمبابوي، حيث يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجمال الطبيعة ومشاهدة الحيوانات البرية النادرة كما تعد المنطقة مصدر هام للدخل السياحي في البلاد، حيث يساهم زيارة المنطقة في تنمية الاقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل للمحليين.

جزيرة شيكاني

جزيرة شيكاني


 جزيرة شيكاني هي جزيرة صغيرة تقع في المحيط الهندي، على بعد حوالي 30 كيلومتراً من ساحل شرق أفريقيا تتبع الجزيرة لجمهورية تنزانيا، وتشتهر بجمالها الطبيعي ومناظرها الخلابة.

تضم جزيرة شيكاني شواطئ رملية بيضاء ناعمة ومياه زرقاء صافية، ما يجعلها وجهة مثالية للسباحة والتشمس كما تضم الجزيرة أيضاً مجموعة كبيرة من الأشجار والنباتات الاستوائية، والتي توفر ظل وبرودة للزوار خلال الأيام الحارة.

تعد جزيرة شيكاني مكان مثالي لمحبي الغوص والغطس، حيث تحتوي المياه المحيطة بالجزيرة على مجموعة كبيرة من الشعاب المرجانية والأسماك النادرة والمهددة بالانقراض كما يمكن للزوار الاستمتاع برحلات الصيد والرحلات البحرية والتجول في الغابات المطيرة.

أهمية جزيرة شيكاني

تشتهر جزيرة شيكاني أيضاً بتوفير العديد من الأنشطة الترفيهية والسياحية للزوار، مثل التخييم والتنزه وركوب الدراجات الهوائية والتزلج على الماء والتزلج على الرمال كما توفر الجزيرة أيضاً المأكولات البحرية الطازجة والأطباق الإفريقية التقليدية للزوار.

تعد جزيرة شيكاني من المعالم السياحية الهامة في تنزانيا، حيث يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجمال الطبيعة والترفيه كما تعد المنطقة مصدر هام للدخل السياحي في تنزانيا، حيث يساهم زيارة الجزيرة في تنمية الاقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل للمحليين.

قلعة بلواي

قلعة بلواي


تعد قلعة بلواي واحدة من أهم المعالم التاريخية في زيمبابوي، حيث تم بناؤها في القرن الـ 19 على يد الإمبراطور البريطاني رودريك لوئيس تقع القلعة في مدينة موتاري، وتضم مجموعة كبيرة من الأثار التاريخية والفنية، مثل الأسلحة والمجوهرات والأثاث القديم.

تم تصميم القلعة على الطراز الفيكتوري، وتتميز بتصميمها الفريد والجميل، حيث تضم العديد من الغرف المزخرفة بالأثاث القديم والديكورات الفاخرة كما تضم القلعة مكتبة ضخمة تحوي مجموعة كبيرة من الكتب التاريخية والأدبية.

أهمية قلعة بلواي

تعد قلعة بلواي وجهة سياحية شهيرة في زيمبابوي، حيث يتوافد عليها السياح من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بجمالها الفريد والتعرف على تاريخ المنطقة كما تقام في القلعة العديد من المعارض الفنية والثقافية، مما يجعلها وجهة مثالية للزيارة والاستكشاف.

ختاماً من موقع تويال للمعلومات حول المناطق السياحية في زيمبابوى

نرى أن زيمبابوي هي واحدة من أبرز الدول السياحية، إذ تضم الكثير من الأماكن التي تشكل مقصد السياح من جميع أنحاء العالم، والتي تتنوع بين معالم حضارية وطبيعية تعكس تراث هذا البلد وماضيه القديم.

إرسال تعليق

أحدث أقدم