السياحة في البوسنة والهرسك: أفضل الأماكن السياحية في البوسنة والهرسك

البوسنة والهرسك هي دولة صغيرة في منطقة البلقان ذات تاريخ مضطرب وجمال طبيعي مذهل وثقافة رائعة على الرغم من ندوب الحرب الأخيرة، فإن البلاد لديها الكثير لتقدمه للسائحين المهتمين بالتاريخ والهندسة المعمارية والمغامرات في الهواء الطلق والثقافة المحلية الأصيلة.

 أفضل 5 وجهات سياحية في البوسنة والهرسك:

أفضل 5 وجهات سياحية في البوسنة والهرسك:


سنتعرف على جواهر الجمال الطبيعي والمعجزات التاريخية في البوسنة والهرسك، فيما يلي أهم 5 وجهات سياحية في البوسنة والهرسك.

مدينة موستار

مدينة موستار


تمثل مدينة موستار التاريخية في جنوب البوسنة مزيج من التأثيرات الشرقية والغربية تتمتع مدينة موستار القديمة بمناخ البحر الأبيض المتوسط مع صيف حار جاف وشتاء معتدل ذروة السياحة تمتد من أبريل حتى أكتوبر.

يرمز جسر موستار الحجري المذهل من الناحية الجمالية في القرن السادس عشر والذي يمتد على نهر نيريتفا إلى التقاء الثقافات والتقاليد الدينية تعرض المدينة القديمة التاريخية مع ممراتها المرصوفة بالحجارة والتي تصطف على جانبيها المنازل التقليدية والمساجد والكنائس ومحلات الحرف اليدوية يمكنك رؤية كل من التراث العثماني والنمساوي المجري المميز للبوسنة.

يمكن لزوار موستار تجربة الخلفية المذهلة لجسر ستاري موست من منصة القفز بالحبال، واستكشاف الأزقة المرصوفة وساحات الفناء في البلدة القديمة، وتذوق شيفابي المحلي وبوريك اللذيذين، والتأمل في النافورة الخلابة في الحي التركي القديم سحر موستار التاريخي، والموسيقى التصويرية المحيطة لنهر نيريتفا ونمط حياة البلقان التقليدي يقدم للزوار لمحة عن ماضي البوسنة متعدد الثقافات.

عاصمة البوسنة سراييفو

عاصمة البوسنة سراييفو


تمثل سراييفو، عاصمة البوسنة، الصمود والمثابرة والتعايش على الرغم من الجروح التاريخية تتمتع المدينة بمناخ قاري مع شتاء ثلجي بارد وصيف دافئ، ذروة السياحة من أبريل حتى أكتوبر.

يعرض قلب سراييفو التاريخي المليء بالمساجد العثمانية والكنائس الأرثوذكسية الصربية والهندسة المعمارية النمساوية المجرية مزيج ثقافي فريد من البوسنة والذي تم تعطيله بشدة خلال الحرب في التسعينيات، تمثل المعالم التاريخية والثقافة المحلية وروح الأخوة الباقية نضالات وآمال الأمة.     

يمكن لزوار سراييفو استكشاف البازار العثماني الغريب، وركوب الترام التاريخي، والمشي لمسافات طويلة إلى إطلالات الجبل التي كانت شريان الحياة للمدينة أثناء الحصار، وتذوق الشيفابي والبقلاوة في المطاعم التقليدية وتشرب الروح العالمية لهذه المدينة المرنة.

حديقة أونا الوطنية

حديقة أونا الوطنية


حديقة أونا الوطنية في شمال غرب البوسنة هي أرض العجائب ذات الطبيعة المذهلة وتشتهر بالأنهار البكر والغابات الكثيفة والتنوع البيولوجي. تتمتع الحديقة بمناخ قاري مع شتاء بارد وصيف دافئ ذروة السياحة البيئية من أبريل حتى أكتوبر.

يمثل الجمال الطبيعي المذهل لمتنزه أونا الوطني إمكانات البوسنة للسياحة البيئية والزراعية نهر أونا المتعرج في طريقه عبر الغابات الكثيفة والمروج يوفر للزوار فرصة لإعادة الاتصال بالطبيعة.

يمكن لزوار منتزه أونا الوطني السباحة في النهر الصافي، والمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجة عبر الغابات ذات المناظر الخلابة، ومشاهدة النباتات والحيوانات النادرة، وتجربة الصيد، وتذوق الأطعمة المحلية التقليدية والجبن أثناء الاستمتاع بالمناظر البانورامية لكروم العنب وقرى القرون الوسطى التي تنتشر في السفوح والافق يوفر الجمال الطبيعي الخالص ونمط الحياة الريفي التقليدي المتوافق مع الطبيعة فترة راحة للجسم والعقل والروح.

مدينة بلاجاج

مدينة بلاجاج


تمثل Blagaj في غرب البوسنة الجمال الطبيعي الممزوج بالتصوف الإسلامي تقع المدينة عند سفح جبال Bijambare وتتمتع بمناخ قاري مع شتاء بارد وصيف دافئ ورطب ذروة السياحة في فصلي الربيع والصيف.

يرمز منزل الدراويش الواقع فوق منبع نهر بونا إلى التقاليد الصوفية في البوسنة منذ قرون ويوفر الضريح الواقع وسط المنحدرات والغابات المطلة على النهر واحة من الهدوء والتأمل.

يمكن لزوار Blagaj التأمل في الحديقة الهادئة ومنزل الدراويش، والسباحة على الشاطئ الصخري على نهر بونا، وتذوق منتجات المزارع المحلية كما والأطباق التقليدية، وتجربة رياضة المشي لمسافات طويلة في المسارات الجبلية الخلابة التي توفر إطلالات بانورامية على المناظر الطبيعية المحيطة، يوفر الجمال الطبيعي المتشابك مع الروحانية الصوفية والثقافة التقليدية فرصة للانتعاش الروحي والسلام الداخلي.

مدينة فيسيغراد

مدينة فيسيغراد


تمثل مدينة فيسيغراد التاريخية في شرق البوسنة شهادة مأساوية على أهوال العنف العرقي خلال الحرب بالإضافة إلى بوادر الأمل في المصالحة تتمتع المدينة بمناخ قاري مع شتاء بارد وصيف دافئ تصل السياحة إلى ذروتها في أشهر الصيف.

توفر زيارة فيسيغراد فرصة لتقديم الاحترام للضحايا في النصب التذكاري لأولئك الذين قتلوا خلال الإبادة الجماعية، والمشي على جسر محمد باشا سوكولوفيتش الشهير الذي بناه وزير عثماني في القرن السادس عشر، ومشاهدة أطلال المساجد والكنائس التي دمرت خلال الحرب، ما يدفع الى الانغماس في الإيقاعات التقليدية لحياة البلقان الصغيرة، على الرغم من المعاناة التي تحملتها فيسيغراد/فيشغراد، فإنها تمثل الأمل في أن الذكرى يمكن أن تغذي المصالحة وأنه يمكن للمعالم التاريخية أن تساعد في مداواة الجروح القديمة.

وختاماً من تويال للمعلومات حول السياحة في البوسنة والهرسك

فإن المناظر الطبيعية الجميلة في البوسنة والهرسك والمدن التاريخية والمعالم السياحية فيها والتي تمثل المرونة على خلفية المعاناة الأخيرة تجعلها وجهة متوازنة بشكل مثالي للمسافرين الباحثين عن الترفيه وفرص التفكير تحفل مناطق الجذب في البلاد بتراثها الثقافي المتنوع مع توفير عدسة مثيرة للتفكير في حالة الإنسان.

إرسال تعليق

أحدث أقدم