الضغوط النفسية وأسبابها وعلاجها

تعد الضغوط النفسية واحدة من أشيع الاضطرابات النفسية إلى جانب القلق والمخاوف المرضية، وهو موضوع يمس أي فرد من أفراد المجتمع.

الضغط النفسي:

يعرف الضغط النفسي بأنه الحالة الناتجة عن عدم التعادل بين مطالب الموقف وقدرة الفرد على الاستجابة لهذا الموقف، كما يمكن أيضاً أن نعبر عن الضغط النفسي بأنه قوى خارجية تحدث تأثيراً داخلياً على الفرد، ومن منظور آخر يمكن القول بأنها عدم قدرة الفرد على التكيف مع الحياة الاجتماعية كمتطلبات الحياة نتيجة إدراك عقلي خاطئ للأمور الحياتية مما يسبب القلق والتوتر العاطف.
يمكن أن نصنف الضغوط التي يتعرض لها الفرد إلى:
  • ضغط نفسي صحي يحفز الفرد على الإبداع والإنجاز.
  • ضغط نفسي مرضي يثبط العزيمة ويعرقل مسار الحياة.

أسباب الضغط النفسي:

هناك العديد من العوامل الحياتية سواءً المادية منها أو المعنوية تسبب الضغط النفسي يمكن أن نعدد بعضها:
أسباب الضغط النفسي
  1. الإفراط في العمل: خصوصاً إذا كان المدير لا يقدر موظفيه. 
  2. القلق: كالتفكير الكثير بأسوء العواقب والخوف المبالغ فيه عند التعرض للمواقف.
  3. التوتر: التوتر الزائد والتصورات الداخلية والمشاعر السلبية.
  4. الكافئين: فيلجأ الناس إلى هذه المشروبات لتخفيف أعباء ضغوطات العمل والمتاعب، ولكن هذه المواد من جانب آخر تزيد من حدة مستويات الإجهاد وتؤثر على كمية ونوع النوم.
  5. قلة النوم والأرق: الاستيقاظ بشكل متكرر بالليل.

علاج الضغط النفسي:

إن أصعب ما يتعلق بالضغط النفسي هو الاعتراف به، أما تحديد أسبابه ومعالجته فإنها تصبح أسهل وأسهل بمجرد الإقرار بوجوده، ويتم علاجه بشكل أساسي ومبدئي من خلال تجنب كل العوامل المؤدية له، فمثلاً:
  • تنظيم الأعمال والتخطيط للمستقبل لتجنب الضغط المتراكم من كثرة الأعمال وعدم تنظيمها.
  • تدوين المشكلات التي تواجه الفرد ووضع عدة طرق لحلها.
  • التقليل من شرب المشروبات الحاوية على الكافئين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام؛ لأثرها الصحي قبل النفسي الجيد.
  • التخلص من الأفكار السلبية والخروج من دائرة التوهمات والمشاعر السلبية.
  • التصبر وتقبل التغيرات المفاجئة والإيمان بالقضاء والقدر.
  • بناء العلاقات الاجتماعية والتواصل مع الناس.
  • زيارة أخصائي الطب النفسي وأخذ المشورة، فقد تكون أحيانًا أسباب الضغط النفسي هي مشاكل عضوية، ذات علاج دوائي.
في النهاية كل البشر يمرون في أوقات صعبة، فعلينا التحلي بالصبر والاستعانة بالله عز وجل.

إرسال تعليق